منوعات

شاب مصري يرسم لوحاته بـطفي السجائر

يضرم فنان مصري شاب النار في لوحات يرسمها بالتبغ، بهدف زيادة وعي الناس بشأن مخاطر التدخين، حيث تنتشر علب السجائر في الاستوديو الصغير الذي يبدع فيه عبدالرحمن الحبروك لوحاته، مُستخدما التبغ الذي يرش أعلاه مسحوق البارود.

وبكسر السجائر إلى نصفين وتفريغها من التبغ، يقول الحبروك إنه يستخرج شيئا مفيدا من شيء ضار، موضحا أنه بدأ الرسم بعد عامه الأول في الجامعة.

ويقول الفنان الشاب، الذي يدرس في عامه الجامعي الثالث حاليا، لـ”رويترز” في مرسمه بمدينة الإسكندرية، إنه يرسم بالتبغ منذ نحو عام، ويرى الكثير من ردود الفعل الإيجابية لأعماله الفنية.

ويركز الحبروك، (23 عاما)، في لوحاته على رسم صور لوجوه أشخاص أو حيوانات، ويشير إلى أنه جرب رسمها بعدة مواد مختلفة، ومن بين المواد التي جرب استخدامها في الرسم حبوب القهوة والملح والرمل، لكنه اكتشف أن أفضل وسيلة للاحتفاظ بإبداعاته هي أن يحرق أرقى أنواع التبغ.

وبعد أن يكمل لوحته ينثر الحبروك عليها مسحوق بارود ثم يضرم فيها النار، فتترك النار أثرها بشكل الرسم على الورقة.

ويعتمد عدد السجائر الذي يستخدمه الحبروك في اللوحة الواحدة على حجم الرسم، ويستخدم الفنان الشاب في بعض الأحيان 4 علب سجائر في رسم لوحة واحدة.

مواضيع قد تعجبك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى