اسلاميات

كيفية صلاة التراويح في البيت

كيفية صلاة التراويح في البيت 

 

صلاة التراويح فى رمضان سنة مؤكدة للرجال والنساء، وقد سنها رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بقوله وفعله؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم قال: «من قام رمضان إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه»، وعن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: “أن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم صلى ذات ليلة في المسجد، فصلى بصلاته ناس، ثم صلى من القابلة فكثر الناس، ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة، فلم يخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه واله وسلم، فلما أصبح قال: «قد رأيت الذي صنعتم، ولم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم»؛ وذلك في رمضان، وعنها أيضا رضي الله عنها قالت: “كان النبي صلى الله عليه واله وسلم إذا دخل العشر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله”.

 

وصلاة التراويح أكثر من ثمان ركعات، لأن الترويحة الواحدة بعد أربع ركعات، فلو كانت ترويحتين لزم أن يكون عدد الركعات اثنتي عشرة ركعة، والحق أن الأمة أجمعت على أن صلاة التراويح عشرون ركعة من غير الوتر، وثلاث وعشرون ركعة بالوتر، وهو معتمد المذاهب الفقهية الأربعة: الحنفية، والمالكية في المشهور، والشافعية، والحنابلة، وهناك قول نقل عن المالكية خلاف المشهور أنها ست وثلاثون ركعة، ولم تعرف الأمة القول بأن صلاة التراويح ثمان ركعات إلا في هذا الزمن، وسبب الوقوع في تلك المخالفة: الفهم الخطأ للسنة النبوية، وعدم القدرة على الجمع بين الأحاديث، وعدم الالتفات إلى الإجماع القولي والفعلي من لدن الصحابة إلى يومنا هذا.

 

فاستشهدوا بحديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها؛ حيث قالت: ما كان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة: يصلي أربعا، فلا تسل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعا، فلا تسل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثا. قالت السيدة عائشة رضي الله عنها: فقلت: يا رسول الله، أتنام قبل أن توتر؟ فقال: «يا عائشة، إن عيني تنامان ولا ينام قلبي» متفق عليه.

 

وهذا الحديث يحكي عن هدي النبي صلى الله عليه واله وسلم في نافلة قيام الليل عموما، ولم يتعرض إلى صلاة التراويح؛ إذ هي قيام ليل مخصوص بشهر رمضان، وهي سنة نبوية في أصلها عمرية في كيفيتها، بمعنى أن الأمة صارت على ما سنه سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه من تجميع الناس على القيام في رمضان في جميع الليالي، وعلى عدد الركعات التي جمع الناس عليها على أبي بن كعب رضي الله عنه، والنبي صلى الله عليه واله وسلم يقول: «فعليكم بسنتي، وسنة الخلفاء الراشدين المهديين، عضوا عليها بالنواجذ» رواه الترمذي وأحمد وابن حبان.

 

ذهب الحنفية إلى ذلك؛ عن التراويح: إنها عشرون ركعة سوى الوتر عندنا، وقال مالك رحمه الله تعالى: السنة فيها ستة وثلاثون .

 

وأما المالكية فالمشهور من مذهبهم ما يوافق الجمهور؛ (والتراويح): برمضان (وهي عشرون ركعة) بعد صلاة العشاء، يسلم من كل ركعتين غير الشفع والوتر. وندب (الختم فيها): أي التراويح، بأن يقرأ كل ليلة جزءا يفرقه على العشرين ركعة. 

 

وأما الشافعية فيصرحون بأن التراويح عشرون ركعة؛ ذكر الإمام النووي رضي الله عنه ذلك في “المجموع”  فقال: مذهبنا أنها عشرون ركعة بعشر تسليمات غير الوتر، وذلك خمس ترويحات، والترويحة أربع ركعات بتسليمتين، هذا مذهبنا، وبه قال أبو حنيفة، وأصحابه، وأحمد، وداود، وغيرهم.

 

أما الحنابلة فقد صرحوا بأن المختار عند الإمام أحمد عشرون ركعة؛ فيقول عن التراويح: سميت بذلك؛ لأنهم كانوا يجلسون بين كل أربع يستريحون، وقيل: مشتقة من المراوحة، وهي التكرار في الفعل، وهي (عشرون ركعة في رمضان)؛ لما روى مالك عن يزيد بن رومان قال: كان الناس يقومون في زمن عمر في رمضان بثلاث وعشرين .

مواضيع قد تعجبك

Ahmed Tito

للتواصل عبر الواتس اب : 01120255419

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى Takip2018 havadis07 gamerfrm php shell download instagram beğeni lekelere kesin çözüm
%d مدونون معجبون بهذه: