عمرو حسن

كلمات قصيدة بطلتي توحشيني عمرو حسن

فالليل والناس نيام والكل في حالة سارح عدي عليا الكلام
مسموم وحزين وجارح الست ساعتها غنت في الراديو
لسه فاكر والنحلة النايمه طنت لما صاحيوا العساكر
وعساكر الليل دماغي في خناق هيجيبوا داغي
والشوق عمال يلاغي والقلب ضعيف وناكر
اكتب عن وصف ألمي ولا عن بعد ناسي
ولا عن حب خدني وشغلني وهو ناسي
الصبح مناموا فارقوا خلاه هجر السراير
والقلب هياموا سارقوا والعقل نشيط وفاير
انا لما كتبت شعري ووصفت الوحشه ليكي
رخصت بنفسي سعري أملأ شعري يراضيكي
ولقيت ولا شعري نافع ولا قلب البيت أويكي
عمال ادفع وادافع عن حق الشخص فيكي
مش عارف اقول كرهتك مش عارف اقول ناسيكي
كملتك الف مره مانقصتش إلا بيكي النور شقشق ولالا
والحالة تجر حالة والهم اللي ف فؤادي طالع لله تعالى
هو العالم بأمري وبفعلي طول سنيني هو العالم بأني
كاتم ف الليل أنيني كان نفسي تحسّي بيا كان

غَرضِي تفهمِيني تِمحي الحُزن اللَّي فيا تتراضي وتراضِيني
و آدي الحزُن اللَّي خَدتُه والجرح اللَّي اعتمدتُه
بيقول قلبي بإرادته بطّلتي توحَشِيني
أنا ياما سعيت فى حُبك وعملت لبكرا شادر
وانتي مع كل مره تيجي زي اللوادر
بتهدي عليا أملي وتحلي بشكل عملي
كنتي بتجيبي أجلي وانا كنت تمام
وحاضر خبطتي فتحت بابي عمري ما قفلته مرة
جرحك فوق استيعابي والموجه تملي حاره
العمر في وهمه عدي والعده تجر
عده آله جاهزه ومعده علشان تقتل عتابي انا جاي م الشعب

عادي وانتي بنت الأكابر ساكنه قرب المعادي ساكن قرب المقابر

فوِّت الغلطة فيكي وعملت عليا حاكم وبقيت عايش لوحدي
مترمي في المحاكم الغلطه تملى عندى الجرح تملى ليا
عايش فالشوق بلاكم بضرب وبتيجى فيا
العمر بيجرى قطره والشطر يجر شطره
وشتايا فعينى مطره ولا واحد حس بيا
انا من ساعه ميلادى وانا بحكى القصه ديا هو كان حب هيا
مبقاش حابب ودينى
بطلتى توحشينى
من اول حد قالي اني موهوم وغافل ولأخر شخص ملي ولقاني

عنيد وقافل انا ماسك توب رجايا وبدور طحن

في رحايا واتاري الشوق عصايا والضرب شديد وحافل
كان عقلي يقول غيتوني والقلب يقول “تمهل”
الدمع يصيب عيوني والخد يقول “مؤهل”
كنت ارفع ظني فيكي وامسح بالحب تحته
قلبك عور براحته قلبك خبط براحته وانا كنت وحيد وحاير
بين قطم الشئ ونحته الزرع دة اه… فلحته
والباب دة انا اه… فتحته مش بس قبلت قلبك
وكمان بردت ساحته
أنا في العالم بحاله مافي واحد حَب قَدي
عشمان في سلام مؤجل عشمان في حديد مصدي
الكلمه سخيفه عدي المركب شارده هدي
الدنيا ضبابى لندن وشايفها سويسرا وردى
ملكتك نص ارضى جرفتى سنين فطينى
بطلتى توحشينى
الحب يعز صاحبه والحب يزيد مقامه
بيبان فعنيه وصمته وفشكله ونوع سلامه
ويبان على كل حركه ويكون فعل وكلامه وانتي لو جاي منك

كان بأن في سنين ما بينا الزين ينهض ويمشي والشين

يعرف مقامه انا نادر باقي عمري للي هاتصوني بعدك عمري

ما خلفت وعدي عمرك ما وفيتي وعدك بكرا يقبلني خلي
وانتي هاتموتي وحدك
وانا ببدأ صفحة بيضا صفحة واسعة وعريضة
مشتاق لحياة جديدة ولبنت تصون هوايا
كان لازم اعيش عذابك علشان اعمل بداية وادي ختام الحكاية
مريت مريتي مرّوا سنوات عمري اللي كرّوا
عمر الاشواق ماسرّوا فاروا باوجاع وفرّوا
داروا الاحباب وضرّوا باروا ساعة ما برّوا
عايروا بهموم وعرّوا غاروا على عيون ف غروّا
احلي الإحساس أمرّه اوفي الإحساس أشرّه
ابرد إحساس أحرّه جاروا وببطء جرّوا
نزفوا الدمعات وخرّوا واليوم صحيوا استقرّوا
ف خلعتك من روتيني
بطلتي توحشيني

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى